مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

أورام الدم

أورام الدم

يتكون الدم من كرات دم حمراء وكرات دم بيضاء وصفائح دموية وبلازما، وتتكون أيضًا مكونات الدم من نخاع العظام؛ عن طريق تحفيز بعض الهرمونات مثل هرمون الاريثروبيوتين الذي بدوره يحفز تكوين كرات الدم الحمراء وهرمون الثرومبوبيوتين الذي بدوره يحفز تكوين الصفائح الدموية.

ولكل نوع من مكونات الدم وظيفة منفصلة عن الاخرى؛ حيث تحمل كرات الدم الحمراء الأكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة، كما تساهم الصفائح الدموية هذه في تكوين الجلطات بالمشاركة مع ألياف الفيبرين وعوامل التجلط لوقف النزيف.

أما كرات الدم البيضاء فهي  تحمل مسؤلية دفاعية؛ حيث تقاوم بالدفاع ضد الفيروسات والميكروبات المختلفة وتقاوم الخلايا السرطانية، وتتنوع خلايا كرات الدم البيضاء من حيث الأداء التي تقدمه، فثمة خلايا مسؤلة عن الدفاع الأولي ضد الأجسام الغريبة مثل الـ neutrophil وثمة خلايا مسؤلة عن الدفاع المتخصص مثل  B ,T lymphocytes.

ومن المقرر طبيًا أن نقص كرات الدم الحمراء تحدث أعراض الأنيميا، وعند نقص كرات الدم البيضاء يحدث ضعف في مناعة الجسم والإصابة بعدوى، أما عند نقص الصفائح فيحدث نزيف وكدمات تحت الجلد echymosis، كما تختلف أيضًا دورة حياة كل نوع من الخلايا، فيتراوح عمر كرات الدم الحمراء من 100 إلى 120 يوم ويتراوح عمر الصفائح الدموية من 8 إلى 9 أيام.

أولا: سرطان الدم

عند حدوث خلل في تكوين مكونات الدم نتيجة انقسام غير محكم تتكون أورام الدم والتي يختلف نوعها على حسب التغير في الخلايا في أي مرحلة من مراحل بلوغ وتكوين الخليةcell affection at which stage of maturation.

في تلك الاحيان يحدث زياده عالية في انقسام الخلايا المعتلة، ويكون ذلك على حساب تكوين مكونات الدم الرئيسية، فتظهر الأعراض في صورة أنيميا ونقص في الصفائح الدموية ونزيف وضعف في المناعة وخاصة في الليكيميا الحادة.:

وينقسم سرطان الدم إلى ليكيميا الدم الحادة والمزمنة:

Acute myeloid leukemia

Acute lymphoid leukemia

Chronic myeloid leukemia

Chronic lymphoid leukemia

في هذا المقال سوف نتحدث عن أحد أنواع الليكيما المزمنة:

Chronic myeloid leukemia

ثانيًا: أسباب سرطان الدم

هذا النوع من الليكيميا يسببه خلل جيني في الكروموسوم

 Translocation (t 9:22) وتكوين ما يسمى بفلادلفيا كروموسوم والذي يكون إيجابيًا في أكثر من 97% من الحالات.

ثالثًا: أعراض سرطان الدم

  1.  في بعض الأحيان يتم تشخيص المرض بالصدفة أثناء إجراء تحليل صورة دم كجزء من فحص روتيني.
  2.  أما في حالة حدوث أعراض فتكون في الصور الآتية:
  3. ألم بالجزء الأيسر من البطن وزيادة في حجم البطن نتيجة تضخم الطحال.
  4. نقص في الوزن وتعرق شديد.
  5. ألم في المفاصل وتورم نتيجة ارتفاع أملاح اليورك أسيد نتيجة تكسير الخلايا.
  6. في بعض الحالات يحدث أعراض نتيجة زيادة لزوجة الدم مثل حدوث زغللة في الرؤية.
  7. زيادة في لزوجة الدم في الشريان المغذي للشبكية.leukostasis.
  8. أعراض خاصة بالأنيميا مثل ضعف القدرة على التركيز وشحوب بالوجه وزيادة في ضربات القلب وخاصة في المراحل المتقدمة.

رابعًا: تنقسم الليكيما المزمنة CML إلى 3 مراحل

  • المرحلة المزمنة  chronic phaseوالتي يتم تشخيص أغلب الحالات فيها  ما يقارب80% من الحالات  .
  • Accelerated phase  .
  • Plastic crisis .

خامسًا: الفحوصات اللازمة للتشخيص

  1. صورة دم كاملة:

ويظهر فيها زيادة في العد الأبيض أكثر من 30000 وغالبًا ما يكون من 10000 إلى 300000 ويظهر العد التفصيلي لكرات الدم البيضاء  myeloid cells(  myeloblast), زيادة في نسبة  .basophils

*
  • Blast ˂10%
*
  • Monocyte ˂ 3%
*
  • زيادة في عدد الصفائح الدموية وقد تصل الى 1000000
  • تحاليل أخرى:
  • وظائف الكلى والكبد ونسبة الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم ونسبة حمض البوليك.
  • عمل رسم قلب خاصة قبل بدء عقار تاسجنا.
  • التشخيص الخاص بالخلل الجيني والذي يمثل فلادلفيا كروموسوم:
  • التشخيص باستخدام Fish  :

وذلك عن طريق إيجاد الجين المسؤل عن المرض، سواء في خلايا الدم الطرفية أو خلايا النخاع؛ وذلك باستخدام النسخة المقابلة للجين والتي تحوي مواد فسفورية يمكن إيجادها تحت الميكروسكوب.

  • التشخيص باستخدام PCR (polymerase chain reaction)  :

حيث يقيم هذا التحليل وجود الخلل في الخلايا من خلال خلايا الدم الطرفية، كما أن quantitative PCR  مهم جدًا في متابعة الحالات وتوقع الاستجابة، حيث يتم تقييم استجابة الحالة إلى العلاج من خلال مدى انخفاض نسبة هذا التحليل مقارنة بالنسبة الموجودة قبل بدء العلاج.

  • تحليل بزل النخاع:

ويجرى هذا التحليل لتأكيد التشخيص وتحديد المرحلة بدقة.

كما يجري عليه تحليل جيني bone marrow cytogenetics .

ويعتمد التشخيص اعتمادًا كليًا على صورة الدم والتحليل الجيني BCR ABL

سادسًا: عوامل الخطورة risk factor

يوجد أكثر من طريقة لحساب عامل الخطورة والتي تعتمد على :

  • سن المريض
  • عدد الصفائح الدموية
  • عدد الخلايا BLAST cell
  • عدد basophil
  • حجم الطحال.

كما أنه يوجد طريقة أخرى للحساب تعتمد على عدد basophil حجم الطحال فقط، وبناء علي هذه العوامل يتم تحدد عوامل الخطوره، وهل حالة المريض Low risk خطر قليل  أم Intermediate risk خطر وسيط  أمHigh risk عالي الخطر، وهو ما يعطي انطباعًا عن مدى الاستجابة المتوقعة وكذلك أيضًا يساعد في تحديد العلاج المستخدم كخط أول.

سابعًا: كيفية العلاج والمتابعة

يتم العلاج في هذه المرحلة باستخدام العلاج الموجه، ويوجد اختيارات متعددة للبدء كخط اول:

  1. استخدام عقار imatinib  جليفك :

يستخدم كخط أول وخاصة في المرضى low risk .

وتكون الجرعه العلاجيه 400 مجم يوميا، وهو الاختيار الأكثر شيوعًا.

  • عقار تاسيجنا nilotinib:

ويمكن أن يستخدم هذا العلاج كخط أول، وتكون جرعته300 مجم مرتين يوميًا.

  • عقار سبرايسل : dasatinib

وتكون الجرعة 100 مجم يوميًا.

ويتم اختيار العلاج المراد البدء به كخط أول على حسب عامل الخطورة، كما يؤخذ في الاعتبار الحالة الصحية للمريض (حالة القلب والرئة) ، والأعراض الجانبية لكل من الأدوية السابقة.

ثامنًا: يتم تقييم الحالة من خلال إجراء:

  • صورة دم كاملة لمتابعة الاستجابه للعلاج، والتى غالبًا ما تكون في صورة نقص في عدد كرات الدم البيضاء إلى المعدل الطبيعي لها، كما أنها ضروريه لمتابعة الأعراض الجانبيه للعلاج.
  • الفحص الإكلينيكي الذي يكون فيه نقص في حجم الطحال المتضخم، ومتابعة التحليل الجيني؛ حيث إنه تقل النسبة مع العلاج.

أما عن الاستجابة ففي خلال أول 3 شهور تكون الاستجابة في صورة يصبح حجم الطحال طبيعيًا (غير محسوس بالفحص الإكلينيكي)، ثم تعود مكونات صورة الدم إلى نسبتها الطبيعية (شاملة العدد التفصيلي)، كما تختفي blast cells  وتصبح نسبة الصفائح أقل من 450.000 والعدد الأبيض أقل من 10.000، وتسمى هذه الاستجابة hematological response.

كما يتم أيضًا تحديد للاستجابه باستخدام تحليل PCR؛ لتحديد نسبه التحليل الجيني وذلك كل 3 شهور، وتكون الاستجابه المرغوبة أقل من 10% وذلك في خلال 6 شهور، وأقل من 1% وذلك في خلال 12 شهر، وأقل من 0.1% في أكثر من 12 شهر.

أما في حالة عدم الحصول على الاستجابة المرغوبة فيتم استخدام علاج الخط الثاني:

  1. تاسجنا :

إن لم يكن قد استخدم كخط أول400 مجم كل 12 ساعة

  • Dasatinib :

إن لم يستخدم كخط أول

3-imatinib :

في حالة تم استخدامه كخط أول، ويكون بجرعة 600-800 مجم يوميًا

وفي هذه الأحيان يكون المريض عرضة أكثر للأعراض الجانبية للدواء.

  • عمل زرع النخاع.

تاسعًا: المرحلة السريعة accelerated phase

  1. الأعراض:
  2. ألم في العظام
  3. نقص في الوزن
  4. أنيميا
  5. نقص في الصفائح الدموية، وتضخم في الكبد والطحال.

عاشرًا: المرحلة الأكثر خطورة

وهي blastic crisis

حيث يزيد سرعة انقسام الخلايا لدرجة مقاربة جدًا إلى الليكيميا الحادة.

Blast cell ≥  20% في صورة الدم.

Blast cell ≥  30% في بذل النخاع.

تتعامل هذه المرحله معاملة الليكيميا الحادة؛ حيث يحتاج المريض لتلقي العلاج الكيماوي والعلاج الموجه، يليهما عمل زرع نخاع، ويفضل تجنب الحمل إطلاقًا مع تلقي العلاج الموجه؛ حيث إن هناك احتمالية حدوث تشوهات للجنين مع هذه الأدوية.