مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

شعاع من الأمل

يصاب الإنسان بالأمراض، وتزداد عليه الشدائد والمصاعب، لكن الأمل موجود ما توفر الدواء والقدرة النفسية على التحمل، وهذا ما حدث معي أنا نسيبة ذات ال23 ربيعا من عمري، حينما أحسست بألم في الثدي الأيمن، فذهبت إلى الطبيب الذي قرر أخذ عينة، وبعد الفحص تبين أني مصابة بورم خبيث.

نزل الخبر علي كالصاعقة، لكني تجلدت وقررت الذهاب إلى مصر للعلاج، نصحني معارفي من أهل اليمن بالذهاب إلى مركز الدكتور أحمد سليم، أعاد التحاليل مرة أخرى، وأخذ عينة أو خزعة من الثدي، وكانت المفاجأة التي لم تكن في الحسبان، الثدي الأيسر به كتلتان صغار من الورم الحميد، أما الأيمن فبه 5 كتل، اثنان كبار من النوع الخبيث، و ثلاث كتل صغيرة حميدة، بالإضافة إلى كتلة تحت الإبط.

في هذا التوقيت تملكني اليأس والإحباط؛ لدرجة أني ظننت أن العلاج صعب، ولكن د سليم طمأنني وأقنعني برحلة العلاج، والشفاء بإذن الله موجود، أخذ الدكتور سليم عينات ثماني من جسمي، وتم عمل مسح ذري ، ورنين مغناطيسي، وكان أمامي خياران، الأول هو استئصال الثدي الأيمن، الثاني البدء بالكيماوي ثم عملية ثم الجراحة التحفظية.

تم الاستقرار على فتح الثدي لإزالة الورم الخبيث، وحدث ذلك بالفعل، وأعقبه جلسات الكيماوي، مقسمة على 8 جرعات، على مرحلتين، وكإجراء طبيعي للكيماوي عانيت من بعض الآثار الجانبية كالغثيان وفقدان الشهية، وأيضا آثار نفسية، لكن الدكتور سليم كان يصرف لي أدوية لتقليل هذه الآثار، وفي الوقت نفسه يرفع من روحي المعنوية، وثقتي في الشفاء بإذن الله، وأنا الآن قد أوشكت على إنهاء الجلسات، وقد زالت الأوام الحميدة من جسمي تماما، وفي انتظار الانتهاء من كورس العلاج لعمل فحوصات لكي يزول المرض الخبيث، وفي النهاية أشكر مركز د سليم على المتابعة والرعاية، وأطلب من القراء الدعاء لي بالشفاء.