مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

عبد الله، من وحل المرض الى بر الشفاء

تأخذنا دوامة الحياة ونسير فيها لا نبالي بشيء ولا نحسب حسابا لغد حتى يأتينا ما يوقفنا عن السير ويجعلنا نعيد حساباتنا مرة أخرى، وهذا ما حدث معي أنا عبد الله حسن شاب يمني أبلغ من العمر 38 عاما.

قصتي مع السرطان بدأت بآلام شديدة في المعدة وبعد مراجعة الطبيب قرر عمل منظار على المعدة وكانت النتيجة أنك لا تعاني من شيء، وكاد يجن جنوني فالنتائج تقول شيئا وحاتي الصحية تقول شيئا آخر فالألم يزداد وكذلك القيء.

ذهبت لطبيب آخر قال إني مصاب بقرحة في المعدة ثم شك في وجود ورم وقد أجريت عملية في المعدة لاستئصال جزء من الورم.

وبعد ذلك كان لابد من علاج للسرطان وبعد مشورة أحد الأصدقاء دلني على مركز الدكتور أحمد سليم بالقاهرة، وعندما ذهبت إليه ورأى نتائج العملية والفحوصات طلب مني عمل أشعة بالصبغة وفحوصات وتحاليل شاملة على الجسم ، وقرر لي علاجا تكميليا ( إشعاعي وكيماوي) بمعدل 3 جرعات كيماوي و25 جلسة علاج إشعاعي، وقد أنهيت الآن جرعات الكيماوي ويتبقى لي 4 جلسات من العلاج الإشعاعي، وبالطبع فقد عانيت من الآثار الجانبية التي تمثلت في ألم في المعدة يصاحبه قيء بدأت هذه الأعراض تزول مع مرور الجرعات، وكنت إذا تعبت خلال الجرعات يصرف لي الدكتور بعض الأدوية كما أنه كان يطمئن على حالتي من خلال عمل فحوصات عامة بين الجرعات.

الآن وأنا أرتقي سلم الشفاء ولم يتبق لي إلا درجة واحدة أشكر الدكتور سليم وفريقه الطبي الممتاز الذين انتشلوني من أوحال المرض إلى بر الشفاء.