مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

قصة شفاء طشة بفضل الله

كثيرة هي الأشياء التي تفاجئنا بها الحياة، وبالطبع يوجد بها الجميل والقبيح، الخير والشر، الراحة والتعب وغير ذلك من المتناقضات، فإن عشنا في سلام مع الأيام شنت علينا الليالي حروبها ونوائبها كالأمراض، وليس هناك مرض أشد من السرطان الذي يتسلل إلى الإنسان خفية دون أن يدري حتى يجد نفسه – وعلى حين غفله – مصابا بالسرطان.

لم تكن تلك الأوجاع التي شعرت بها في جسدي تنبئني – ولو للحظة واحدة – أنني من مرضى السرطان، حيث بدأت قصتي معه أنا (طشة علي 63عاما من اليمن) بألم في الشق الأيمن من جسدي، ازداد هذا الألم في منطقة البطن وبعد الفحوصات تبين وجود ورم في المبيضين، وبعد عمل المنظار تأكد لي وجود الورم، ثم طلب مني الطبيب عمل مسح ذري وتحليل عينة وبعدها قال: لابد من جراحة لاستئصال الرحم حتى لا يتفاقم الوضع .

يا إلهي… أغثني.. كيف وصلت الأمور إلى هذا الحد!!!!!!!!!!

وبعد إجراء الجراحة نصحني الطبيب الجراح بالذهاب للدكتور أحمد سليم لاستكمال العلاج في مركز السلامة وبالفعل ذهبت.

رأى د سليم نتائج التحاليل والفحوصات السابقة، وقام بالكشف على بطني للاطمئنان على العملية، وصرف لي بعض الأدوية لمدة أسبوعين لحين التآم جرح العملية.

وبعد انتهاء الأسبوعين بدأت العلاج الكيميائي من خلال 6 جرعات، أحسست في الجرعات الأولى ببعض الأعراض الجانبية؛ حيث أصابني ألم في الرجل ووجع بالجسم وإرهاق عام بالإضافة إلى الأنيميا، كل هذه الأعراض اختفت بمجرد التقدم في الجرعات.

وكان د سليم يصرف لي بعض الأدوية بين الجرعات، ضد الغثيان والمغص ولتحسين الوضع العام للجسم ورفع المناعة، وبعد الجرعة الرابعة تم عمل مسح ذري للاطمئنان.

في الوقت الحالي أتممت 5 جرعات من العلاج الكيميائي ولم يتبق إلا جرعة واحدة، وقد أكدت نتائج التحاليل أن الورم اختفى تماما وأبواب الشفاء مفتوحة كلها أمامي.

وعملا بالقول القائل بأن من لا يشكر الناس لا يشكر الله أقدم خالص امتناني إلى د سليم وفريقه الطبي والإداري الذي لا يدخر جهدا في خدمة المرضى ومتابعتهم خاصة المغتربين مثلي، وهم متعاونون إلى أقصى الحدود مع المريض حتى يعود إلى بلاده سليما معافى.