مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

قصة شفاء محمد العيل

ربما يحمل الإنسان بين أحشائه السرطان دون أن يدري، ويسير في حياته بشكل روتيني متحاملا على نفسه حتى يشتد عليه الألم، وهذا ما حدث مع السيد(محمد العيل) السوداني الجنسية ذي الـ 50 عاما.

شعر (محمد) بضيق في التنفس يصاحبه ألم في الجانب الأيسر من الوجه، وبعد استشارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة تبين أنه يعاني من ورم في البلعوم الأنفي، تم أخذ عينة من هذا الورم لفحصها وتأكد أن الورم سرطاني.

لم يكن (محمد) يدري ما الذي سيفعله واختلطت لديه مشاعر الخوف والقلق والرجاء، وبدأ يسعى في رحلة بحثه عن العلاج، وبعد نصائح كثيرة سافر إلى مصر وكله أمل في أن يعود إلى السودان وقد شفي من هذا المرض الفاتك.

عرض حالته أولا على طبيب أنف وأذن وحنجرة أكد له وجود الورم، وحوله إلى مركز الدكتور أحمد سليم وبعد الفحص للورم تبين أنه ورم سرطاني خبيث في مراحله الأولى، وبعد عمل مسح ذري كامل على الجسم تم تحديد العلاج المتمثل في 7 جرعات من العلاج الكيماوي وبالإضافة إلى 35 جلسة علاج إشعاعي.

ولأن أدوية علاج السرطان تهدم أولا لتبني من جديد فقد عانى (محمد) من بعض الآثار الجانبية الشديدة؛ حيث أصيب بتورم في الحلق وبحة في الصوت وجفاف بالفم ومشاكل بمنطقة الوجه، زد على هذا ضعف عام في الجسم ونقصان في الوزن بسبب عدم الأكل والأنيميا، اختفت هذه الأعراض تماما بعد انتهاء الجرعات.

أنهى (محمد) الآن كل الجرعات والجلسات وطلب منه الدكتور سليم عمل منظار للأنف وأشعة مقطعية، وبحمد الله تعالى تبين أن الورم انتهى تماما، والحالة الصحية والنفسية ل(محمد) مرتفعة جدا وإيجابية، وهو يشكر فريق عمل المركز واهتمامهم به وتعاملهم الراقي خاصة في الرد على اتصالاته في أي وقت ويذكر أنه اتصل على الدكتور سليم في الواحدة صباحا ورد على كل استفساراته بصدر رحب.

فأنت أيها المريض أمانة في أيدينا نحن نعمل على راحتك حتى تمام الشفاء.