مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

قصة شفاء مروان

لم يكن يدري مروان عوض علي اليمني الجنسية ذو الثمانية والثلاثين عاما أنه مصاب بورم سرطاني لمجرد آلام بسيطة أحس بها في البداية في أنفه ووجهه، بدأت الحكاية من سبعة أشهر عندما شعر مروان بآلام في أنفه، بدأت مع الأيام تزداد حتى أصبح لا يسمع بأذنه اليسرى، وضاقت عينه حتى أوشكت أن تغمض، ذهب إلى طبيب يمني، وبعد الأشعة والفحص أخبره أن هناك شكوكا بإصابته بورم، بعدما أخذ مروان المسكنات أحس بصداع رهيب لا يكاد يتوقف، وإرهاق عام في الجسم، بل وصل به الحال إلى انعزال الناس وقلة الكلام.

هنا قرر الذهاب إلى القاهرة للعلاج، فذهب إلى مركز الدكتور أحمد سليم للأورام ليتأكد من حالته ويطمئن على صحته، وكله أمل في الشفاء، حكى للمركز قصته، فطلبوا منه عمل أشعة على الجسم بالكامل، وتحليل عينة من الأنف، وقد أثبتت هذه التحاليل أنه مصاب بورم سرطاني في الأنف، وورم آخر في الغدة التي توجد أسفل الرقبة.

بدأت رحلة العلاج مع مروان، وقد تقرر علاجه بالكيماوي، 33 جلسة لمدة 7 أسابيع، امتثل مروان لهذا الأمر الصعب وخاصة أن حالته العضوية سيئة، مشاكل في العين والأذن والرقبة والأنف وإرهاق عام، وحالته النفسية سيئة، صمت وقلة كلام، بدأت الجلسات مع الدكتور أحمد سليم، ولكن المفاجأة حدثت في الأسبوع الثالث، فقد تحسنت صحته العامة، وخف ورم الأنف وأصبح شكلها مقبولا، وتفتحت عينه اليسرى وبدأ يسمع كما كان من قبل، في هذه اللحظة شعر مروان أنه في طريقه إلى العلاج.

انتهى مروان الآن من جميع الجلسات، وهو بصحة جيدة، لآن حالته في طريقها إلى الشفاء، وسيسافر إلى اليمن وهو واثق بفضل الله من الشفاء، ليعود بعد 3 أشهر لعمل التحليل النهائي.

ذكر لنا مروان في نهاية قصته أنه سعيد جدا بما وصل إليه، ويشكر الدكتور أحمد سليم وفريق عمله بالكامل الذين يستقبلون المرضى بكل احترام، ويبثون فيهم الأمل بالشفاء، وأثنى أيضا على كافة الأجهزة الحديثة المتكاملة الموجودة بالمركز مقارنة بما رآه في اليمن وبعض الأماكن في مصر، ومن سعادة مروان بتعامله مع المركز، نصح مريضة من اليمن للذهاب إلى هذا المركز للعلاج، وقد كان.