مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

قصة شفاء ندى

لا يفرق السرطان هذا المرض الفاتك والعدو المتربص بين شاب صغير أو شيخ كبير كما حدث مع ندى أحمد اليمنية التي تبلغ من العمر 29 ربيعا.

غمرت ( ندى ) الفرحة والسعادة عندما علمت بخبر حملها وبأن جنينا يتحرك بين أحشائها، لكن كعادة الأيام فإن الأمور لا تجري دائما على ما يرام.

فعندما بلغت (ندى) الشهر الرابع من الحمل شعرت بكتلة صغيرة كالحبة في ثديها، فذهبت إلى طبيبة النساء لاستشارتها، وأخبرتها الطبيبة أن هذه الحبة سببتها هرمونات الحمل وستذهب بعد الولادة، وانتظرت ( ندى) حتى أنجبت طفلها الذي رفض الرضاعة من ثديها، مع شعورها بألم وحكة في الثدي وكبر حجم تلك الكتلة.

فذهبت إلى طبيب آخر عمل لها فحوصات وأشعة وتحليل لعينة من الكتلة التي شخصها بأنها ورم سرطاني يستدعي عملية استئصال، وبعد العملية أخبرها الطبيب أن الورم انتشر في الكبد ونصحها بالذهاب إلى مركز الدكتور أحمد سليم بمصر لاستكمال العلاج، حيث إن زوجة هذا الطبيب كانت قد أصيبت بالسرطان وتم علاجها بمركز الدكتور سليم وشفيت بفضل الله.

ذهبت (ندى) إلى مركز الدكتور سليم وطلب منها بعض الفحوصات التي أكدت أنها مصابة بورم سرطاني في مراحله الأولى، ولم يمتد إلى الكبد كما أخبرها الطبيب باليمن.

وحدد لها د سليم العلاج بجرعات الكيماوي أولا بمعدل 8 جرعات، بعدها يتم العلاج بالإشعاع لمدة شهر بالإضافة إلى 17 جرعة هيرسبتين، وهو دواء جديد وفعال في علاج أورام الثدي، بمعدل جرعة كل 21 يوم.

بالطبع أصيبت (ندى) ببعض الآثار الجانبية كالتعب والإرهاق وسقوط الشعر وما يصاحب ذلك من آثار نفسية سيئة.

هي الآن في الجرعة الرابعة من الكيماوي وقد أثبتت التحاليل أن الجسم في طريقه إلى الشفاء، وأن السرطان لا ينتشر، كل الدعوات لندى بتمام الشفاء والعافية.

وهي تتوجه بشكرها لفريق عمل المركز الذين وجدت بهم روح التعاون مع كل مريض، وشكر خاص للدكتور سليم الذي يمر عليها في كل جلسة علاج ليطمئن عليها.