مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

لكل داء دواء

زادت الأمراض وانتشرت في الآونة الأخيرة، ورغم زيادتها فإن مجال الأبحاث الطبية في تطور ملموس، فلكل داء دواء، ولا يأس في الشفاء بفضل الله، نحكي لكم اليوم قصة السيدة ملك التي أحست بألم في الفخذ فذهبت للطبيب الذي أخبرها أنها مجرد آلام بسيطة ومع مرور الوقت بدأ الألم يزداد وشعرت بتعب شديد، وخاصة أنها حامل ، فخشيت على نفسها والجنين، فقررت الذهاب إلى القاهرة للعلاج.
ذهبت إلى مستشفيات وأطباء بالقاهرة ، وعرفت أنها مصابة بورم سرطاني في غدة بالفخذ، وبدأ ينتشر هذا الورم حتى وصل إلى الرحم وأسفل البطن، ولا بد من إسقاط الجنين والعلاج بالكيماوي، في هذه الفترة اليائسة من حياتها ذهبت إلى مركز الدكتور أحمد سليم للأورام الذي أكد لها أن الورم يمكن علاجه بالكيماوي مع الحفاظ على الجنين، والطفل كان عندي- كما تحكي- أهم من حياتي، وكل من ذهبت إليهم في اليمن أو القاهرة، أصروا على ضرورة إسقاط الجنين إلا الدكتور أحمد سليم الذى بشرني من أول زيارة بالشفاء والحفاظ على صحة طفلي.
بدأنا بعمل الفحوصات والأشعة اللازمة، ثم دخلنا على الكيماوي، ولا أنسى أن المركز تعامل مع حالتي بخصوصية، فقد أخذت الكيماوي على جرعات متباعدة خلافا لغيري، كل 21 يوم جرعة، واستمرت 3 شهور، ثم وضعت، وأكملت الجرعة على شهرين آخرين، أما حالة طفلي فكانت جيدة جدًا بفضل اهتمام المركز بي عن طريق تخفيض الجرعات وأخذها على مسافات متباعدة، وأيضًا كان المركز يقوم بعمل سونار كل 10 أيام للاطمئنان على الجنين حتى وضعت، وبفضل الله جاء الطفل كامل النمو وأكملت بقية علاجي حتى شفيت بحمد الله.