مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

مازال الامل في الشفاء موجودا

لم تكن تدري غادة الخطيب أنها مصابة بورم في الغدد الليمفاوية في الرقبة، ولكن القدر كان بها رحيما، حيث تقول إنها ذهبت مصادفة لخلع ضرس، فعرفت أنها مصابة بورم في الغدد الدرقية، بعد الأشعة المقطعية تم استئصال الورم بنجاح، وللاطمئنان على حالتها الصحية ولكيلا تنشط الخلايا السرطانية مرة أخرى، ذهبت إلى مركز الدكتور سليم، وقد أخبرها أن العملية إجراء طبيعي، لكن الأهم هو العلاج الكيماوي؛ منعا من انتشار المرض.

تمسكت غادة بالأمل، ففهي تعلم أن الطريق شاق وطويل، لكن ثقتها في قدرة الله على الشفاء لم تتزعزع لحظة واحدة، سيبدأ كورس الكيماوي على مرحلتين من الدواء، الأولى 3 شهور علاج بمعدل 4 جلسات كل شهر، والثانية دواء آخر لمدة 3 شهور جديدة، ونتيجة طبيعية لتأثير الكيماوي عانت غادة من بعض الآثار الجانبية مثل قلة اشتهاء الطعام وعدم القدرة على المشي، وضعف عام بالجسم، ولكن هذه الآثار بدأت تزول بمجرد تعودها على العلاج، بالإضافة إلى الأدوية التي كانت تصرف لها لتحسين النشاط العام للجسم.

أوشكت غادة الآن على الانتهاء من العلاج الكيماوي، وتحسنت حالتها الصحية والنفسية، كما أن مؤشرات التحاليل تثبت أنها في الطريق إلى الشفاء إن شاء الله، وتشكر غادة الدكتور سليم على حسن المعاملة الراقية، والخدمات التي يقدمها المركز، فقد أقدمت على الكيماوي كعلاج احترازي بفضل نصيحة د سليم لها، والحمد لله قاربت الخلايا السرطانية عندها أن تتلاشى لتعود إلى حياتها الطبيعية كما كانت.