مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

All posts by admin-alasama

قصة شفاء صابر محمد ( من اليمن)

شعر صابر في البداية بآلام بسيطة في أذنه، وبعدما استمرت لفترة طويلة، عرض نفسه على الطبيب الذي أخبره بوجود أورام في الغدد الليمفاوية في منطقة الرأس والرقبة، أحس ساعتها بخوف شديد وقرر الذهاب إلى مصر لتلقي العلاج.

ما أن جاء إلى مركز السلامة إلا وطمأنه د/ سليم ونزع الخوف من داخله، فالمرض في مراحله الأولى، ومن ثم يسهل القضاء عليه، مع الصبر والثقة في الله في الشفاء، واتباع الإرشادات الطبية، بعد العينة والتشخيص والفحوصات والتحاليل اللازمة تم استئصال الورم بنجاح والحمد لله.

ولأن عودة الخلايا السرطانية للتكاثر أمر وارد، وخاصة في حالة صابر الذي انتشرت الأورام في الرأس والرقبة والبلعوم الأنفي، لذلك تقرر علاجه بنوعين من العلاج، الإشعاعي والكيماوي، كانت الكورس العلاقي مكثفًا وصعبًا في بداياته، ومع توالي الجلسات بدأت الحالة الصحية في التحسن.

الآن أوشك صابر على الانتهاء من العلاج، وتشير التقارير المبدئية إلى زوال الورم نهائيًا إن شاء الله، مع تقدمه بخالص شكره لمركز السلامة على ما لاقه من رعاية واهتمام.

اقرأ المزيد

أورام الكلى

أورام الكلى

وظيفة الكلى:

الكلية هي عضو مميز جدًا في الإنسان، ومن وظائفها المتعددة:

  • ضبط معدلات الأملاح في الدم والحفاظ على بقاء نسبها متناسقة.
  • إعادة امتصاص أنواع منها وتساعد على استخراج أنواع أخرى تحت إشراف وتحكم هرمونات الجسم مثل هرمون الدستيرون aldosterone .
  • إعادة امتصاص الماء وتركيز البول الخارج تحت إشراف هرمون فاسوبرسين vasopressin, وعند حدوث خلل في هذا الهرمون أو في وظيفة الكلية هذه يحدث ما يسمي بمرض السكري الكاذب .
  • إخراج أملاح البولينا من الجسم, وبذلك تكون مسئولة عن تنظيم الدالة الحامضية للدم.
  • إخراج أنواع معينة من الأدوية أو المواد الناتجة عن تكسير الأدوية بالجسم .
  • تقوم الكلية بفرز هرمون الاريثروبيوتين erythropoietin  الذي يقوم بتحفيز نخاع العظام لتكوين كرات الدم الحمراء.

أنواع أورام الكلى:

يوجد نوعان من أورام الكلي الخبيثة:

  • النوع الأول ويسمى wilmꞌs tumor :

وهو نوع مرتبط بخلل في أحد الجينات الخاصة بقمع حدوث الورم، وهو ورم خاص بالأطفال.

  • النوع الثاني وهو ما يسمى سرطان الخلايا الكلوية Renal cell carcinoma:

وهذا النوع غالبًا ما يحدث بالبالغين وخاصة بعد سن الستين، وهو ما سوف نتطرق للحديث عنه في هذا المقال .

أسباب أورام الكلى:

  • خلل في الجينات مثل جين Von HIPPEL Lindau gene(VHL ):
  • هذا الجين هو المنظم والمتحكم في عامل يفرز بكميات معينه في حالة التعرض لنقص الاكسجين  يسمى (HIF)hypoxia inducible factor. عند حدوث خلل في هذا الجين يحدث خلل مصاحب في التعامل مع (HIF) ومن ثم تزيد نسبته مما يتسبب في زيادة تكوين المستقبلات الخاصه بتكوين أوعية دموية مثل (عامل نمو بطانة الأوعية الدموية VEGF) وانقسام الخلية مثل ((PDGF؛ مما يؤدي إلى انقسام غير المحكم بالخلايا ينتج عنه تكوين أورام، وغالبًا يكون مصاحبًا له وجود تكيسات بالكلى وأورام حميدة بالمخ.
  • عوامل تزيد من حدوث أورام الكلي :

التدخين

السمنة

التعرض المزمن لألياف الحرير الصخري asbestos

أعراض أورام الكلى :

في المراحل الأولي ربما يكتشف الورم أثناء الفحص الروتيني بالأشعة على البطن قبل ظهور أي أعراض، أما في حالة ظهور الأعراض تكون في صورة:

  • نزيف مع البول
  • ألم في الجنب flank pain
  • كتلة في الجنب (الجناح) flank mass (يتم اكتشافها بواسطة الطبيب أثناء الفحص الإكلينيكي ).
  • نقص سريع بوزن الجسم
  • أنيميا بالدم نتيجة حدوث النزيف
  • حدوث ألم أو كسر بالعظام  نتيجة انتشار الورم بالعظام
  • حدوث ضيق بالتنفس أو كحة نتيجة انتشار الورم بالرئة

تشخيص سرطان الكلى:

  • الفحص الإكلينيكي
  • التشخيص عن طريق الأشعة
  • 1-  الأشعة التليفيزيونية :

تعتبر وسيله تشخيصية بسيطة تعطي انطباعًا مبدئيًا، ولكنها ليست كافية حيث يظهر الورم بصورة كتلة بالكلية، وأحيانًا يتم عمل أشعة دوبلكس لتقييم حالة الوريد الكلوي، وهل هناك جلطات به أم لا.

  •  الأشعة المقطعية:

هي وسيله دقيقة جدًا، حيث تعطي انطباعًا عن حجم الورم وحالة كبسولة الكلى والوريد الكلوي والوريد الأجوف السفلي، وتساعد في تحديد قرار التدخل الجراحي ومدى إمكانية إجرائه .

  • المسح الذري علي عظام الجسم:

خصوصًا في المراحل المتقدمة، فهو مفيد في تحديد هل هناك انتشار للورم في عظام الجسم أم لا.

  • المسح البوزيتروني

هو نوع حديث من الأشعة يعطي انطباعًا عامًا عن حالة الجسم كله ومدى انتشار الورم.

  • التشخيص عن طريق الفحص النسيجي

وهو ما يؤكد التشخيص وتحديد نوع الخلايا، ومن ثم يوجه الطبيب في اختيار نوع العلاج، وفيما بعد يكون الفحص النسيجي غالبًا بعد الاستئصال الجراحي للكلية وإرسالها للباثولوجي .

وعندما تكون الأعراض وصورتها بالأشعة مؤيدان للتشخيص، وفي بعض الأحيان يكون الفحص من خلال عينه يتم أخذها عن طريق الأشعة وخاصة في حالة انتشار الورم, أو هناك عائق ما للتدخل الجراحي.

  • مؤشرات عن حالة الورم تعطي انطباعًا سلبيًا مثل :
  •  كبر حجم الورم : وخاصة ≥ 10سم
  •  حدوث تجلط بالوريد الكلوي
  •  وجود انتشار للورم خارج الكلية

علاج أورام الكلية:

  • علاج أورام الكلية الموضعية ( الورم قاصرًا على الكلية)

وفي هذه الحاله يكون الاستئصال الجراحي هو العلاج الجذري والأمثل، سواء أكن عن طريق جراحة عادية أم جراحة بالمناظير.

  • علاج المراحل المتقدمة والمنتشرة من أورام الكلية :
  • 1-  الاستئصال الجراحي للكلية:

مازال للجراحه دور في استئصال أورام الكلية بالرغم من الانتشار

وذلك إما أن يكون استئصال الورم الأولي والثانوي معًا (حين تكون ثانويات المرض بؤرًا صغيرة ومحددة قابلة للاستئصال الجراحي) ويكون التدخل الجراحي جذريا أيضًا، وإما أن يكون نوع من العلاج التلطيفي للتحكم بالنزيف والألم وتقليل حجم الورم.

  •  العلاج باستخدام الأشعة التداخلية (Arterial embolization  )

حيث يتم حقن ماده بالشريان  المغذي للورم؛ لتقليل الدم الواصل للورم لتصغير حجمه قبل الاستئصال في الأورام الكبيرة أو للتحكم بالنزيف.

  •  العلاج الموجه:

هو نوع معين من العلاج يعمل عن طريق التحكم في انقسام الخلية من خلال التحكم في أنواع محددة من المستقبلات الموجودة علي سطح الخلية أو داخلها.

  • علاج خط اول
  • عقار  سونتينب Sunitinib) )
  • عقار بازوبأنيب ( (Pazopanib

ب_ علاج خط تأني

  • عقار اكزيتينب ((Axitinib
  • عقار سورافينب (Sorafenib)
  • عقار أفينتور((Afinitor
  •  العلاج المناعي:

مثل عقار كيترودا (pembrolizumab)

وهو نوع متطور جدًا من العلاج المضاد للأورام؛ حيث يعمل على نوع خاص من المستقبلات الموجودة علي سطح خلايا الجهاز المناعي؛ ليتم تنشيطها متوجهة لخلايا الورم وتتسبب بقتلها، ويستخدم هذا العلاج في حالة عدم وجود استجابة بالعلاج الموجه.  

اقرأ المزيد

أورام الكبد

وظائف الكبد:

يعتبر الكبد أحد أهم أعضاء الجهاز الهضمي، وهو أيضًا جزء من نظام الشبكية الموجود بالجسم، وللكبد مهام ووظائف متعددة منها:

  • يقوم بدور محوري في التخلص من السموم بالجسم وتكسيرها.
  • تخزين الجليكوجين وتحويله الى جلكوز عند نقص السكر في الدم من خلال تحفيز هرمون الجلوكاجون.
  • الحفاظ على نسبة الصفائح بالدم من خلال هرمون الثرومبوبيتن.
  • تكسير كرات الدم الحمراء عند انتهاء دورة حياتها.
  • تكوين بروتينات خاصه بالجسم مثل الألبيومين.
  • تكوين العصارة الصفراوية التي تساعد في هضم الدهون وامتصاص أنواع معينة من الفيتامينات مثل فيتامين ا و ك وفيتامين د.

أورام الكبد

يوجد نوعان من أورام الكبد:

  • أورام ثانويه بالكبد يكون مصدرها مكانًا آخر بالجسم، وتكون الخلايا الخبيثة بدورها قد وصلت الي الكبد من خلال الدورة الدموية؛ ويعتمد علاجها في الأساس علي حسب نوع الورم الأولي ومدى الانتشار بالجسم وعدد البؤر المنتشره بالكبد.
  • أورام الكبد الأولية، وهي التي تكون خلايا الكبد فيها خلايا أولية بعد حدوث خلل وتحور بهذه الخلايا، وفي هذا المقال سوف نتطرق الي أورام الكبد الأولية؛ مسبباتها وكيفية علاجها

عوامل تساعد في حدوث أورام الكبد:

  • الإصابة بفيروس بي

حيث لوحظ أن هناك نسبة عالية من مرضى أورام الكبد لديهم إصابة مسبقة بفيروس بي، وغالبًا ما تكون الإصابة بالفيروس سابقة للإصابة بأكثر من 30 عام؛  حيث يحدث التهاب مزمن وتليف للكبد؛ مما ينتج عنه في بعض الاحيان تحور للخلايا وحدوث انقسام غير محكم، وهو ما يؤدي إلى حدوث الورم ، وبالأخص في وجود عوامل مساعده مثل افلا توكسين أوتعاطي الكحوليات .

  • الإصابة بفيروس سي

حيث ينتج عنه أيضًا تليف والتهاب مزمن مع حدوث تحور في الخلايا وانقسام غير محكم.

  • افلا توكسين  

هذه أنواع معينة من السموم تنتج على الحبوب المخزنة وتساعد في تلف خلايا الكبد وتسرع من حدوث الأورام به، خاصة إذا تزامن مع وجود فيروس بي.

  • خلل في الجينات الواقية للجسم من السرطان مثل جين   p53  

أعراض أورام الكبد:

  • في بعض الأحيان يتم اكتشاف الورم في الأشعة أثناء الفحص الروتيني قبل ظهور أعراض خاصة كبؤرة بالكبد، أو الشعور بألم في أعلى البطن.
  • أعراض ناتجة عن تليف الكبد او انتشار الورم فيه مثل ورم بالساقين , استسقاء, ارتفاع بنسبة الصفراء .
  • أعراض ناتجة عن انتشار الورم إلى العظام مثل حدوث ألم شديد بالعظام.
  • أعراض نتيجة الاعتلال الشديد بالكبد مثل حدوث نزيف أو تغير في حالة الوعي قد تصل إلى حدوث غيبوبة.

كيفية التشخيص:

  • التشخيص عن طريق الأشعة التليفزيونية، حيث يظهر الورم كبؤره بالكبد.
  • الأشعة المقطعية ثلاثية الأبعاد، وتعتبر من الفحوصات الدقيقة في تشخيص أورام الكبد، فالورم يكون له طابع مميز في أخذ الصبغه في المراحل الخاصة بالفحص الوريدي والشرياني.
  • الرنين المغناطيسي بالصبغة على الكبد، هو أحد أدق الفحوصات في تحديد أورام الكبد وخصوصًا في حالة عدم وضوحه بالأشعة ثلاثية الأبعاد.
  • دلالات الأورام، يوجد نوع مميز من دلالات الأورام الخاصة بأورام الكبد يسمى الفا فيتو بروتين، وهو نوع من البروتينات التي تكون موجوده طبيعيًا في الجنين، ومن ثم تختفي، حيث تظهر هذه البروتينات مع الورم أثناء ظهوره وتكون بنسبة مرتفعة في الدم، وفي بعض الأحيان تكون مواصفات الأشعة مع دلالات الأورام يكفيان للتشخيص.
  • الفحص النسيجي هو الفحص الأكثر دقة، وخصوصًا في عدم وضوح مواصفات الورم بالأشعة وذلك عن طريق أخذ عينة وتحليلها باثولوجيًا.

علاج أورام الكبد الأولية:

  • العلاج عن طريق الأشعة التداخلية ويعتمد على حجم الورم وموقعه وحالة الوريد البابي والحالة العامة للكبد، ويكون العلاج إما بالحقن وإما بالتردد الحراري.
  • العلاج بالحقن trans arterial embolization وذلك عن طريق سد الغذاء الدموي للبؤرة السرطانية؛ ومن ثم موت خلاياها.
  • العلاج بالتردد الحراري  radio frequency ablationويكون ذلك باستخدام تردد حراري مباشر لبؤرة الكبد لقتل الخلايا السرطانية؛ وخاصة عندما يكون الورم أقل من 3 سم؛ مما يسهل الوصول إليه لإجراء التدخل .
  • العلاج عن طريق العلاج الموجه target therapy وهو علاج تلطيفي لمحاولة استمرار استقرار الحالة، وفي بعض الأحيان يستخدم حسب استجابة الورم وصغر حجمه مثل عقار نيكسافار الذي يستخدم في حالات أورام الكبد بشرط وجوب سماح الحاله الصحيه لباقي أنسجة الكبد.
  • العلاج المناعي ويستخدم في حالة سماح الحالة العامة للمريض وحالة الكبد مثل عقار نيفولماب  nivolumab
  • العلاج الجراحي وهو علاج جذري يستخدم عندما يكون الورم مقتصرًا على جزء معين من الكبد، ومن أهم شروط الجراحة أن يكون باقي الكبد بصحة جيدة، وألا ينتشر الورم خارج الكبد أو يصل إلى الوريد البابي، وأن تكون حالة المريض العامة تسمح بإجراء الجراحة.
  • زراعة الكبد وذلك في حالة كبر حجم الورم؛ مما يصعب استئصاله جراحيًا، وهذه عمليه معقدة ومكلفة وتحتاج وجود متبرع مع وجوب سماح الحالة العامة للمريض بإجراء تدخل شديد مثل هذا.
  • العلاج الإشعاعي: وهو علاج تلطيفي لثانويات الكبد المنتشرة بالعظام، وأحيانًا علاج جذري مكثف للورم الأولي غير المنتشر؛ وذلك باستخدام طرق حسابيه فيزيائية معقدة لحساب الجرعات العلاجية دون الضرر بالأنسجة الحيوية المجاورة.
  • العلاج بالمسكنات والعلاج التدعيمي: في بعض الاحيان تكون الحالة العامة للمريض لا تسمح بإجراء أي من العلاجات السابقة فيكون العلاج هو علاج تلطيفي ومسكنات شديده مع علاج تدعيمي للكبد.
Trade name Target therapy
Nexavar 400 mg/12h  sorafenib
Cyramaza 8 mg/ kg/2w   ramucirumab
Stivarga 160mg/24 h For 21 days every 28 days   regorafenib
Trade name immunotherapy
Opdivo  240 mg/2w nivolumab
   
اقرأ المزيد

قصة شفاء الحاج جاسم

لم يكن يدري الحاج جاسم اليمني الجنسية صاحب الـ47عاما أن تلك الأعراض العادية- التي ربما تصيب الكثيرين وتذهب سريعا بأدوية بسيطة- أولى الإشارات لإصابته بالسرطان.

شعر بألم شديد في البطن، استمر لفترة طويلة، وبعد العرض على الطبيب عرف أنه مصاب بورم في الغدد، وبدأت الخلايا السرطانية في الانتشار إلى الكلية والبلعوم، وهذا يعني خطورة تكاثر هذه الخلايا ونموها بشكل سريع، هنا سافر الحاج جاسم إلى القاهرة وكله أمل في الله في الشفاء.

وبعد رحلة علاج في القاهرة دامت لقترة بسيطة، هداني الله في أواخرها إلى مركز د سليم الذي أشكره شكرًا خاصًا وكادره الطبي المتميز الذي لم أجد منه إلا المعاملة الحسنة، ولم أشعر معهم بأي تقصير؛ مما جعلني في أعلى حالات الراحة والسلام النفسي الذي أثر بدوره على حالتي العضوية وعجل بشفائي.

بعدما رأى د / أحمد التحاليل والفحوصات والأشعة طلب عمل علاج إشعاعي وعلاج كيماوي، والحمد لله انتهت هذه الفترة وكل المؤشرات تشير إلى الشفاء التام إن شاء الله.

اقرأ المزيد

قصة الحاج سالم من اليمن

شعر الحاج سال بآلام في صدره، استمرت لفترة طويلة، صاحبها وجود كتل في منطقة الرقبة، وبعد العرض على الطبيب أوضحت الأشعة إصابته بورم سرطاني في الغدد الليمفاوية.
صدم الحاج سالم حينما علم بالخبر، وقرر السفر إلى مصر وتلقي العلاج في مركز السلامة لعلاج الأورام، كانت حالته النفسية سيئة، وما إن رآه الدكتور أحمد سليم حتى بث الثقة في نفسه وطمأنه أن الشفاء من الأورام وارد مع الصبر والثقة في الله واتباع التعليمات والوصايا الطبية قدر الإمكان، بعد الاطلاع على التحاليل والفحوصات والأشعة اللازمة تقرر عمل كورس مكثف من جلسات العلاج الكيماوي، كانت الأمور صعبة في البداية؛ لما صاحب العلاج من آثار جانبية، لكن مع التعود على العلاج بدأت هذه الآثار في التراجع.
الآن أوشك الحاج سالم على الانتهاء من البرنامج العلاجي، وتشير التقارير المبدئية إلى زوال الورم إن شاء الله، ويتوجه بالشكر إلى د سليم وفريق عمله؛ لما لمسه من رعاية واهتمام.

اقرأ المزيد

أورام الكبد

أورام الكبد

وظائف الكبد:

يعتبر الكبد أحد أهم أعضاء الجهاز الهضمي، وهو أيضًا جزء من نظام الشبكية الموجود بالجسم، وللكبد مهام ووظائف متعددة منها:

  • يقوم بدور محوري في التخلص من السموم بالجسم وتكسيرها.
  • تخزين الجليكوجين وتحويله الى جلكوز عند نقص السكر في الدم من خلال تحفيز هرمون الجلوكاجون.
  • الحفاظ على نسبة الصفائح بالدم من خلال هرمون الثرومبوبيتن.
  • تكسير كرات الدم الحمراء عند انتهاء دورة حياتها.
  • تكوين بروتينات خاصه بالجسم مثل الألبيومين.
  • تكوين العصارة الصفراوية التي تساعد في هضم الدهون وامتصاص أنواع معينة من الفيتامينات مثل فيتامين ا و ك وفيتامين د.

أورام الكبد

يوجد نوعان من أورام الكبد:

  • أورام ثانويه بالكبد يكون مصدرها مكانًا آخر بالجسم، وتكون الخلايا الخبيثة بدورها قد وصلت الي الكبد من خلال الدورة الدموية؛ ويعتمد علاجها في الأساس علي حسب نوع الورم الأولي ومدى الانتشار بالجسم وعدد البؤر المنتشره بالكبد.
  • أورام الكبد الأولية، وهي التي تكون خلايا الكبد فيها خلايا أولية بعد حدوث خلل وتحور بهذه الخلايا، وفي هذا المقال سوف نتطرق الي أورام الكبد الأولية؛ مسبباتها وكيفية علاجها

عوامل تساعد في حدوث أورام الكبد:

  • الإصابة بفيروس بي

حيث لوحظ أن هناك نسبة عالية من مرضى أورام الكبد لديهم إصابة مسبقة بفيروس بي، وغالبًا ما تكون الإصابة بالفيروس سابقة للإصابة بأكثر من 30 عام؛  حيث يحدث التهاب مزمن وتليف للكبد؛ مما ينتج عنه في بعض الاحيان تحور للخلايا وحدوث انقسام غير محكم، وهو ما يؤدي إلى حدوث الورم ، وبالأخص في وجود عوامل مساعده مثل افلا توكسين أوتعاطي الكحوليات .

  • الإصابة بفيروس سي

حيث ينتج عنه أيضًا تليف والتهاب مزمن مع حدوث تحور في الخلايا وانقسام غير محكم.

  • افلا توكسين  

هذه أنواع معينة من السموم تنتج على الحبوب المخزنة وتساعد في تلف خلايا الكبد وتسرع من حدوث الأورام به، خاصة إذا تزامن مع وجود فيروس بي.

  • خلل في الجينات الواقية للجسم من السرطان مثل جين   p53  

أعراض أورام الكبد:

  • في بعض الأحيان يتم اكتشاف الورم في الأشعة أثناء الفحص الروتيني قبل ظهور أعراض خاصة كبؤرة بالكبد، أو الشعور بألم في أعلى البطن.
  • أعراض ناتجة عن تليف الكبد او انتشار الورم فيه مثل ورم بالساقين , استسقاء, ارتفاع بنسبة الصفراء .
  • أعراض ناتجة عن انتشار الورم إلى العظام مثل حدوث ألم شديد بالعظام.
  • أعراض نتيجة الاعتلال الشديد بالكبد مثل حدوث نزيف أو تغير في حالة الوعي قد تصل إلى حدوث غيبوبة.

كيفية التشخيص:

  • التشخيص عن طريق الأشعة التليفزيونية، حيث يظهر الورم كبؤره بالكبد.
  • الأشعة المقطعية ثلاثية الأبعاد، وتعتبر من الفحوصات الدقيقة في تشخيص أورام الكبد، فالورم يكون له طابع مميز في أخذ الصبغه في المراحل الخاصة بالفحص الوريدي والشرياني.
  • الرنين المغناطيسي بالصبغة على الكبد، هو أحد أدق الفحوصات في تحديد أورام الكبد وخصوصًا في حالة عدم وضوحه بالأشعة ثلاثية الأبعاد.
  • دلالات الأورام، يوجد نوع مميز من دلالات الأورام الخاصة بأورام الكبد يسمى الفا فيتو بروتين، وهو نوع من البروتينات التي تكون موجوده طبيعيًا في الجنين، ومن ثم تختفي، حيث تظهر هذه البروتينات مع الورم أثناء ظهوره وتكون بنسبة مرتفعة في الدم، وفي بعض الأحيان تكون مواصفات الأشعة مع دلالات الأورام يكفيان للتشخيص.
  • الفحص النسيجي هو الفحص الأكثر دقة، وخصوصًا في عدم وضوح مواصفات الورم بالأشعة وذلك عن طريق أخذ عينة وتحليلها باثولوجيًا.

علاج أورام الكبد الأولية:

  • العلاج عن طريق الأشعة التداخلية ويعتمد على حجم الورم وموقعه وحالة الوريد البابي والحالة العامة للكبد، ويكون العلاج إما بالحقن وإما بالتردد الحراري.
  • العلاج بالحقن trans arterial embolization وذلك عن طريق سد الغذاء الدموي للبؤرة السرطانية؛ ومن ثم موت خلاياها.
  • العلاج بالتردد الحراري  radio frequency ablationويكون ذلك باستخدام تردد حراري مباشر لبؤرة الكبد لقتل الخلايا السرطانية؛ وخاصة عندما يكون الورم أقل من 3 سم؛ مما يسهل الوصول إليه لإجراء التدخل .
  • العلاج عن طريق العلاج الموجه target therapy وهو علاج تلطيفي لمحاولة استمرار استقرار الحالة، وفي بعض الأحيان يستخدم حسب استجابة الورم وصغر حجمه مثل عقار نيكسافار الذي يستخدم في حالات أورام الكبد بشرط وجوب سماح الحاله الصحيه لباقي أنسجة الكبد.
  • العلاج المناعي ويستخدم في حالة سماح الحالة العامة للمريض وحالة الكبد مثل عقار نيفولماب  nivolumab
  • العلاج الجراحي وهو علاج جذري يستخدم عندما يكون الورم مقتصرًا على جزء معين من الكبد، ومن أهم شروط الجراحة أن يكون باقي الكبد بصحة جيدة، وألا ينتشر الورم خارج الكبد أو يصل إلى الوريد البابي، وأن تكون حالة المريض العامة تسمح بإجراء الجراحة.
  • زراعة الكبد وذلك في حالة كبر حجم الورم؛ مما يصعب استئصاله جراحيًا، وهذه عمليه معقدة ومكلفة وتحتاج وجود متبرع مع وجوب سماح الحالة العامة للمريض بإجراء تدخل شديد مثل هذا.
  • العلاج الإشعاعي: وهو علاج تلطيفي لثانويات الكبد المنتشرة بالعظام، وأحيانًا علاج جذري مكثف للورم الأولي غير المنتشر؛ وذلك باستخدام طرق حسابيه فيزيائية معقدة لحساب الجرعات العلاجية دون الضرر بالأنسجة الحيوية المجاورة.
  • العلاج بالمسكنات والعلاج التدعيمي: في بعض الاحيان تكون الحالة العامة للمريض لا تسمح بإجراء أي من العلاجات السابقة فيكون العلاج هو علاج تلطيفي ومسكنات شديده مع علاج تدعيمي للكبد.
Trade name Target therapy
Nexavar 400 mg/12h  sorafenib
Cyramaza 8 mg/ kg/2w   ramucirumab
Stivarga 160mg/24 h For 21 days every 28 days   regorafenib
Trade name immunotherapy
Opdivo  240 mg/2w nivolumab
   
اقرأ المزيد

قصة الحاجة فطوم

كلما كبر الإنسان وزاد عمره تقل مقاومته للأمراض وتضعف مناعته ويكون المنحنى الصحي في الهبوط تدريجيًا، ورغم ذلك فلكل داء دواء، ومع عدم الخضوع والاستسلام للمرض تزيد فرصة الإنسان في الشفاء، قصة اليوم مع السيدة فطوم عبيد اليمنية الجنسية التي تبلغ من العمر 63 عامًا، أحست في البداية بوجود كتل في الصدر، وبعد الفحص والعينات تأكد وجود ورم في الثدي ، ما إن علمت بذلك إلا وقررت السفر إلى مركز السلامة لعلاج الأورام بالقاهرة، طمأنها د/ سليم وأخبرها أن الشفاء من الورم وارد مع اتباع التعليمات.
أجريت الفحوصات اللازمة وبعد ذلك دخلت على جرعات الكيماوي، 8 جلسات كانت آثارها الجانبية صعبة، إلا أنها كانت الطريق إلى الشفاء، الآن أوشكت السيدة فطوم على الانتهاء من العلاج، وتشير نتائج تحاليل إلى زوال الورم تماما، وتتوجه بالشكر إلى الدكتور سليم وفريق عمله؛ لما لمسته منهم من حرص على المتابعة والرعاية والتهيئة النفسية قبل العلاجية.

اقرأ المزيد

أورام المخ

أورام المخ

وظائف المخ:

المخ سيد الاعضاء، فهو المركز الرئيسي المنظم والمتحكم في سائر وظائف الاعضاء الاخرى؛ إذ يحتوي على مراكز الحركة والاحساس ومركز الابصار والتنفس والتحكم في ضغط الدم و التنفس والاتزان والتحدث، كما أنه مسؤول أيضًا عن الإدراك و الذاكرة من خلال القشرة الدماغية وهذا ما يسمو به الانسان عن  الحيوان.

أنواع أورام المخ:

  1. 1-  أورام أولية ويكون مصدرها  خلايا المخ  وهي نوعان :
  2. أورام الخلايا الدبقية (glial tumor )
  3. أورام الخلايا السحائية (meningeal tumor)

2-أورام ثانوية (metastatic) وهي الاكثر شيوعًا ويكون مصدرها خلايا موجودة خارج الجمجمة، وذلك في المرحلة الرابعة،  وأكثرهم حدوثًا الثانويات الناتجة عن أورام الثدي والرئة

درجات أورام المخ الاولية:

تترواح درجات أورام المخ من الدرجة الاولى إلى الدرجة الرابعة , وهي الاكثر شراسة وغالبًا ما تأتي في مرحله متقدمة، بينما يكون تصرف أورام الدرجة الأولي والثانية أقل شراسه ويكون تطورها بطيئًا.

أعراض أورام المخ:

  • أعراض عامة: تحدث في أغلب أورام المخ؛ وذلك نتيجة زياده الضغط داخل الجمجمه (intra cranial tension ) و بسبب حدوث ارتشاح حول الورم ( (brain edema وتكون في صورة صداع شديد تزداد شدته في صباح اليوم قد يكون مصطحبا بقيء أو الشعور بزغللة .
  • أعراض خاصة بموقع المرض: هذا النوع من  الأعراض يختلف على حسب الموقع والمركز المصاب، فعند الإصابة في الحركة يحدث شلل (فقد في الحركة)، وعند إصابة مركز المسؤول عن التحدث يحدث تلعثم في الكلام.
  • أعراض أخرى: قد يكون الورم مصطحبًا بحدوث تشنجات، وفي مراحل متقدمة لبعض أورام المخ تكون مصطحبه بحدوث فقد للوعي , البعض منها يستجيب للعلاج والبعض الأخر يكون بلا جدوى (  irreversible) .

كيفيه التشخيص:

  1. التشخيص عن طريق الأشعة:
  2. الاشعة المقطعية   CT scan:

وهي أولى الفحوصات التي تجرى عند وجود أعراض مشابهه لما يحدثها أورام المخ،  ويظهر الورم من خلال هذه الأشعة (Space occupying  lesion).

  • الرنين المغناطيسي  MRI:

وهو الأشعة التششخيصية المفضلة diagnostic) ) في تشخيص أورام المخ ، وتستخدم أيضًا في التفريق بين الأورام وإصابات المخ الأخرى كالجلطات أو النزيف أو ما  شابه، ومن خلال ظهور الورم في الرنين واختلاف ظهوره وحدوده مع اختلاف مراحل الرنين يمكن التفريق بين أورام المخ وبعضها ودرجتها, ولكن هذا التمييز لا يكون قطعيًا بالضرورة , وإنما يعطي انطباعًا مبدئيًا عن نوع الورم .

  • الرنين الطيفي

  وهو فحص حديث يستطيع أن يكتشف الورم ويميز بين الأورام الأولية والثانوية،  ويساعد أيضًا في تحديد درجة الورم من خلال تحليل عملية الأيض الخاصة به ونسبه .choline uptake  

  • التشخيص عن طريق الفحص النسيجي:

ويكون ذلك عن طريق استئصال الورم أو أخذ عينه وتحليلها نسيجيًا لدي متخصصين، وهو وسيلة التشخيص القطعية والأساسية في تشخيص أورام المخ الأولية.

علاج أورام المخ الأولية:

  • التدخل الجراحي :

حيثما كان التدخل الجراحي ممكنًا فهو أساسي جدًا، فاستئصال الورم جراحيًا يساعد في تأكيد التشخيص والتخلص من جزء كبير منه وتخفيف الأعراض في بعض الأحيان.

  • العلاج الإشعاعي:

يستخدم العلاج الإشعاعي كعلاج تكميلي أو أساسي في حالة تبقي جزء من الورم بعد الاستئصال الجراحي لأورام المرحلة الأولى والثانية وكذلك لأورام المرحلة الثالثة والرابعة حتى لو استئصلت كاملة.   

ويستخدم أيضًا كعلاج جذري في حال يكون الاستئصال الجراحي غير متاح؛ نظرًا لظروف المريض الصحية أو لظروف خاصة بموقع الورم أو حجمه، وكذلك في حالات الأورام المرتجعة كعلاج جذري أو تكميلي بعد إعادة الاستئصال خصوصًا إن لم يكن قد تلقاه المريض من قبل .

أما بالنسبة لثانويات المخ فهي العلاج الاساسي وخصوصًا في حالة سبق  المعرفة  بوجود ورم أولي وهو ما أدى الى ذلك.

تختلف الطريقه المستخدمه في العلاج الاشعاعي (radiotherapy technique ) وجرعته وعدد الجلسات على حسب نوع الورم ودرجته .

  • العلاج الكيماوي

  تيمو دال :

هو نوع معين من أنواع العلاج الكيماوي في صورة أقراص، وله قدرة خاصة على عبور حاجز الدم في الدماغ (BBB) .

وله دور في أورام المخ الأولية وخصوصًا أورام المرحلة الرابعة, بحيث يكون متزامنًا مع الجلسات، كما يتم تلقيه لمدة 6 أشهر بعد انتهاء الجلسات ( 5 أيام من كل شهر) .

العلاج الكيماوي  
Temozolamide تيمودال
اقرأ المزيد

سرطان الرحم

أورام الرحم

وظائف الرحم:

الرحم هو أحد أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة؛ حيث إنه هو العضو المسئول عن حمل الجنين منذ انغماسه في بطانة الرحم إلى حين اكتمال نموه وولادته.

يتكون الرحم من :

بطانة الرحم endometrium

عضلات الرحم myometrium

الغشاء الخارجي serosa

  • بطانة الرحم : وهي عبارة عن طبقه داخلية حساسة جدًا للهرمونات يزداد سمكها أثناء فترة تكوين البويضات؛ من أجل تهيئتها لأن ينغرس فيها الجنين وفي حالة عدم حدوث إخصاب للبويضة يحدث نقص في هذه الهرمونات؛ الأمر الذي ينتج عنه تحول هذا السمك الزائد من بطانة الرحم  إلى ما يسمى الدورة الشهرية .
  • عضلات الرحم : من المعروف طبيًا أن هذه العضلات في أثناء الحمل يحدث لها تضخم؛ لتتمكن من احتواء الجنين الذي قد يصل وزنه إلى 5 كجم ولها أيضَا دور في عمليه الولادة، حيث تحدث سلسلة من الانقباضات المتواصلة التي تؤدي إلى دفع الجنين وحدوث الولادة وخروجه إلى عالم الحياة، هذه الانقباضات تكون محكمة بهرمون الاوكسيتوسين(oxytocin).

أنواع أورام الرحم:

  • أورام مصدرها بطانه الرحم  uterine carcinoma
  • أورام مصدرها عضلات الرحم Uterine Sarcoma
  • أورام من مصدر آخر انتشرت إلى الرحم مثل تلك الأورام التي تبدأ في عنق الرحم وتنتشر تصاعديا إلى الرحم أو التي تكون في الحوض وتنتشر إلى الرحم من خارج .

عوامل تساعد في  حدوث الورم:

  • التعرض الزائد لهرمون الاستروجين سواء أكان عن طريق أدوية استبدال الاستروجين بعد سن اليأس أو نشاط زائد للمبيض الذي يزيد فيه إنتاج الاستروجين (مثل تكيسات المبايض).
  • السمنة : تزداد احتمالية حدوث أورام بطانة الرحم، ويرجح أن يكون السبب هو تكوين هرمون الاستروجين في الخلايا الدهنية بالجسم عن طريق هرمون الأروماتيز.

هل هناك مسببات جينية أو وراثيه لأورام بطانة الرحم؟!!! وهل هناك ارتباط بينه وبين أورام أخرى؟

  • نعم يوجد ارتباط بين أورام الرحم وأورام القولون، وتكون جزءًا من  متلازمهsyndrome ، حيث يكون هناك خلل جيني معين في نوع من الجينات، وهذه الجينات تتحكم في  دورة انقسام الخلية؛ مما يكبح  النشاط المفرط والانقسام الزائد عن الطبيعي  لخلايا الجسم، فالشخص الذي يولد بخلل وراثي في نسخة من هذه الجينات عند حدوث خلل في النسخة الأخرى القائمة بالوظيفة يحدث متلازمة من الأورام,  مثل أورام الرحم وأورام القولون مثل متلازمة لينش.

 أعراض أورام بطانة الرحم:

  • أكثر من 95% من الحالات تكون الأعراض في صورة نزيف مهبلي وخاصة بعد سن اليأس .
  • في مراحل متقدمه من الورم يكون في صورة ورم محسوس بالحوض .

كيف يتم تشخيصه؟

  • التشخيص عن طريق الأشعة:

وذلك من خلال الأشعة التليفزيونية على البطن والحوض والاشعة التليفزيونية المهبلية، في المراحل الأولى يظهر الورم في صورة زيادة في سمك بطانة الرحم, أما في المراحل المتقدمة فيكون في صورة كتلة تتغلغل في الخلايا مخترقه عضلات الرحم.

  • الاشعة المقطعية:

وخاصة في المراحل المتقدمة، حيث تظهر مدى انتشار الورم وتظهر وجود الغدد الليمفاوية في حال انتشار الورم إليها، وكذلك بعد العملية لتقييم حالة المريض.

  • الرنين المغناطيسي:

وهو فحص يجري علي الحوض ليحدد بدقه مدي انتشار الورم وفرصة استئصاله جراحيًا

  • الفحص النسيجي

ويعتبر الأكثر دقة، حيث تؤخذ العينة من خلال كحت جزء من بطانة الرحم السميكة في بداية التشخيص، أو تحليل كافة الأنسجة المستأصلة جراحيًا سواء أجري هذا الاستئصال قبل أخذ عينه (في حالات النزيف الشديد أحيانا)، أو بعد أخذ العينة وتأكد التشخيص لمعرفة مرحلة الورم ودرجته ومؤشرات الخطورة.

مراحل الورم :

  • المرحلة الأولى: وفيها يكون الورم قاصرًا على الرحم (بطانة الرحم وعضلاته).
  • المرحلة الأولى أ: الورم يصل إلى أقل من 50% من عضلات الرحم.
  • المرحلة الأولى ب : الورم يصل إلى أكثر من 50% من عضلات الرحم.
  • المرحلة الثانية: وفيها ينتشر الورم إلى عنق الرحم.
  • المرحلة الثالثة: وفيها ينتشر الورم خارج الرحم.
  • المرحلة الثالثة أ: وفيها ينتشر الورم إلى الغشاء الخارجي للرحم أو المبايض.
  • المرحلة الثالثة ب: وفيها ينتشر الورم إلى المهبل.  
  • المرحلة الثالثة ج:  وفيها ينتشر الورم إلى الغدد الليمفاوية.
  • المرحلة الرابعة : وفيها ينتشر الورم إلى المثانة أو الجهاز الهضمي .

كيفية العلاج:

  • الاستئصال الجراحي:

 وهو العلاج الجذري والأولي لأورام بطانة الرحم، ويشمل استئصال الرحم والمبايض والأنابيب بالإضافة إلى استئصال الغدد الليمفاوية.

  • العلاج الإشعاعي:

ويكون تكميليًا للعلاج الجراحي وخاصة في الحالات التي تحمل مؤثرات عالية الخطورة كأن يكون  هناك انتشار للورم  أكثر من 50% من عضلات الرحم , أو أن يكون الورم من الدرجة الثالثة.

غالبًا ما يكون العلاج الإشعاعي لمدة تتراوح من 4-5 أسابيع، وغالبًا ما يكون ثلاثي الأبعاد؛ لضمان تقليل الجرعات الإشعاعية للأعضاء الحساسة بالحوض عن المعدل المسموح به وخاصة الأمعاء والمستقيم والمثانة، وذلك من خلال حسابات فيزيائية دقيقة جدًا، أو عن طريق العلاج الإشعاعي الموضعي أو كليهما في بعض الحالات.

وإذا كان للمريض موانع صحية تمنعه من التخدير وإجراء الاستئصال الجراحي, هنا يتلقى المريض العلاج الاشعاعي كعلاج جذري وليس تكميلي، ولكن تبقي الجراحة مع العلاج الإشعاعي التكميلي هما الافضل.   

  • العلاج الهرموني:

مما سبق ذكره نعرف أن بطانة الرحم هي جزء حساس جدًا للهرمونات، وفي حالة كون هناك مستقبلات هرمون إيجابية في الفحص النسيجي وخاصة حالات
(الأندومتريويد ), يكون العلاج الهرموني باستخدام بروجستين , تاموكسيفين بالتبادل مع ميجاسترول أستيات أو أراميديكس.

  • العلاج الكيماوي:

  في المراحل المتقدمة وخاصة المرحلة الرابعة، ويكون في صورة جرعات تؤخذ عن طريق الوريد، بعد التأكد من سلامة فحص عينات الدم ( صورة الدم، ووظائف الكلى والكبد) التي تتكرر كل 3 أسابيع .

  العلاج الكيماوي
تاكسول Paclitaxel  175mg/m2
كاربوبلاتين Carboplatin  AUC 5
  العلاج الهرموني
اراميديكس Aramidex
تاموكسيفين بالتبادل مع ميجاسترول اسيتات Tamoxifen alternate with megastrol acetate
بروجستين progestins
اقرأ المزيد

قصة شفاء عبده

أعراض بسيطة يشعر بها كثير من الناس أصابت عبده الرجل الأربعيني، لم يهتم بها في البداية، إلا أن زادت وأصبح هناك مشكلة صحية، بدأت الحكاية بإسهال شديد ومستمر، وبعد فترة وجد دم في البراز، وأخبره الأطباء بوجود التهابات وديدان في البطن، 7 أشهر دون جدوى.

كان لا بد لعبده من عمل منظار شامل، الذي أظهر إصابته بورم في المستقيم، ذهب إلى مركز السلامة لعلاج الأورام وكله أمل في الشفاء، كان الورم في مراحله الأولى ومن ثم يصعب مقاومته وعلاجه، بعدما تم استئصال الورم، عولج عبده بجلسات الكيماوي، لكي لا ينتشر الورم في أماكن أخرى في الجسم، خفت الآثار الجانبية للكورس العلاجي المكثف وبدأت التقارير المبدئية تشير إلى الشفاء التام من الورم السرطاني إن شاء الله.

اقرأ المزيد