مرحبا بك في مركز السلامة لعلاج الأورام

  • الإنجليزية
  • العربية

Opening Hoursساعات العمل : من السبت حتى الأربعاء - 3م - 9 م
  Contact Usاتصل بنا : 20237626131+

علاج سرطان البروستاتا, سرطان البروستاتا

علاج سرطان البروستاتا

علاج سرطان البروستاتا, سرطان البروستاتا

نوضح اليوم علاج سرطان البروستاتا و سرطان البروستاتا حيث من أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى الرجال، خاصة مع التقدم في العمر بدءًا من سن 65 عاما فما فوق، وفي وقتنا الحالي بدأ يصيب الفئات الأصغر سنا من 50 سنة أو أصغر من ذلك قليلا، وعلى الرغم من ذلك لا يعتبر سرطان البروستاتا من أنواع السرطان المخيفة؛ لأنه يستجيب سريعا للعلاج إذا تم تشخيصه مبكرا.

ما البروستاتا؟

 البروستاتا جزء من الجهاز التناسلي والبولي للرجال، وتقع تحت المثانة وتتكون من جزئين: داخلي وخارجي، الجزء الداخلي يكون معرضا للأورام الحميدة، أما الجزء الخارجي فيكون أكثر عرضة للأورام الخبيثة؛ لذلك عندما تؤخذ عينات من البروستاتا بالمنظار فهي تؤخذ عن طريق المستقيم لأنه أقرب للجزء الخارجي.

وظيفة البروستاتا

إفراز سائل يساعد على تنشيط الحيوانات المنوية؛ لتكون قادرة على تخصيب البويضة.

أسباب سرطان البروستاتا

لا يوجد سبب معين يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستاتا، لكن هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، ومنها:

أولا: العامل الوراثي وأن يكون للعائلة تاريخ مرضي، كأن يصاب الأب أو الأخ في سن 50 سنة بالمرض، فيكون الابن عرضة للإصابة بمعدل سبعة أضعاف عن الشخص العادي ، أما إذا حدثت إصابة الأب في سن 70 سنة فتكون معدل إصابة الابن 4 أضعاف فقط.

ثانيا: نقص فيتامين د والتعرض لمواد مثل (الكادميوم) تزيد من فرص الإصابة بسرطان البروستاتا

أعراض سرطان البروستاتا

  • الرغبة الملحة في دخول الحمام، والشعور بعدم الإفراغ الكامل أوالتحكم في البول بسبب ضغط البروستاتا على المثانة، مع وجود دماء في البول.
  • احتباس البول لأن البروستاتا المتضخمة تغلق مجرى البول،وقد تشير هذه الأعراض إلى تضخم حميد في البروستاتا يصيب عادة الفئات الكبيرة في السن.
  • وهناك عرض يشير إلى وجود السرطان عامة، وليس له علاقة بالبروستاتا تحديدا وهو ألم في العظام بسبب انتشار المرض خارج البروستاتا.

تشخيص سرطان البروستاتا

أولا: من خلال الفحص السريري اليدوي يلاحظ تغير في حجم وملمس البروستاتا وفحص الغدد الليمفاوية حولها.

ثانيا: تحليل دلالات الأورام (PSA) وسحب عينة من البروستاتا عن طريق المنظار من خلال المستقيم وتحليلها وتثبت النتائج وجود ورم.

مراحل سرطان البروستاتا

المرحلة الأولى: عادة ما يكتشف المرض عن طريق المصادفة؛ كشكوى المريض من تكرار دخول الحمام، وعدم تحكم واحتباس في البول وعند أخذ العينة يظهر وجود الورم، و قد يكون صغيرا لا يشكل نسبة 5% من نتائج العينة.

المرحلة الثانية: تضخم الورم حتى يشغل مساحة فص أو فصين من البروستاتاو بالتاي فهو يمكن ملاحظته بالفحص اليدوي ويظهر في الآشعات على البروستاتا كالموجات فوق الصوتية(السونار) أو الرنين المغناطيسي.

المرحلة الثالثة: إذا خرج الورم من نطاق البروستاتا لحجمه كبير، ويصل إلى الكبسولة التي تحيط بغشاء البروستاتا أو يصل إلى الحويصلات المنوية.

المرحلة الرابعة: أن يصل الورم إلى الغدد الليمفاوية أو إذا انتشر خارج نطاق الحوض، كأن يصيب المثانة أو المستقيم أو العظام أو الكبد ومنها إلى باقي أعضاء الجسم.

هل يمكن تشخيص وعلاج سرطان البروستاتا قبل ظهور الأعراض ؟

يعد التشخيص المبكر من الأمور التي أثارت جدلا كبيرا في الأوساط الطبية فهناك رأي يقول بضرورة الفحص الدوري عند إتمام 50 سنة من العمر وتحليل دلالات الأورام وطالما أن نسبة (PSA) طبيعية فليس هناك خطر، أما إذا ارتفعت نسبة (PSA) وتخطت المعدلات الآمنة فوجب هنا اتخاذ الإجراءات اللازمة فيما يخص السرطان، ويساعد هذا الإجراء على الاكتشاف المبكر للسرطان في مراحله الأولى، وبالتالي سرعة استجابة الجسم وإمكانية العلاج، أما إذا تركنا المريض حتى تظهر عليه الأعراض فهذا ينذر بتضخم الورم وتكون نسب الشفاء فيه قليلة مقارنة بمن يكتشف المرض مبكرا.

والرأي الثاني يقول إن الأشخاص الذين يكتشف فيهم الورم بعد ظهور الأعراض يعيشون نفس المدة التي يعيشها الأشخاص الذين يكتشفون المرض مبكرا، ومن ثم لا داعي للقلق أو الفحص الدوري ما دام الورم غير نشط و يستجيب سريعا للعلاج.

وإن كان الاكتشاف المبكر للمرض أفضل على كل حال في علاج سرطان البروستاتا

علاج سرطان البروستاتا, سرطان البروستاتا

علاج سرطان البروستاتا

كيف يتم علاج سرطان البروستاتا؟

سرطان البروستاتا من أنواع السرطان الذي توجد فيه خطوة من العلاج تسمى(الترقب اليقظ) بمعنى أنه قد يوجد مريض(80سنة) مصاب بالورم في مراحله الاولى، ولا يتم علاجه ما دامت الأعراض لم تظهر عليه؛ لأن الورم مهما ترك لن يشتكي منه المريض، وأنه فرضا لن يعيش أكثر من عشر سنوات، وتتم متابعة المريض ( الترقب اليقظ) بصفة دورية وملاحظة حجم الورم ونسبته وحجم البروستاتا، فإذا اشتكى المريض تبدأ خطوات العلاج.

طرق علاج سرطان البروستاتا

تختلف طرق العلاج حسب المرحلة التي وصل إليها المريض، فهناك العلاج الجراحي والإشعاعي ومعهم بشكل أساسي العلاج الهرموني.

علاج سرطان البروستاتا الجراحي

هو أول الوسائل التي كانت تستخدم لعلاج سرطان البروستاتا، حيث لم يكن العلاج الهرموني والإشعاعي قد أثبت فعاليته بعد ، وذلك بأن يتم استئصال البروستاتا بالكامل، ويعتبر من أنجح الطرق في كل مراحل المرض خاصة في المرحلتين الاولى والثانية أي قبل وصول الورم إلى الحويصلات المنويةأو غشاء البروستاتا، ولا يتم أخذ علاج آخر لكن هناك بعض الآثار الجانبية للجراحة مثل: عدم التحكم في البول وفقدان القدرة الجنسية جراء إصابة الأعصاب المحيطة بالمنطقة بنسبة من 10 إلى 20% لكن مع تقدم الطب أصبحت الجراحة آمنة ولا تؤثر على القدرة الجنسية بالنسب المعتادة حيث يمكن إجراء الاستئصال مع الحفاظ على الأعصاب المسؤولة عن الانتصاب واتمام العمية الجنسية .

علاج سرطان البروستاتا بالإشعاع

يعتبر بديلا مثاليا للجراحة في الوقت الراهن خاصة في المراحل المتقدمة من المرض ومع تقدم التقنيات الحديثة المستخدمة للعلاج التي تسهل تقليل تعرض الأنسجة الطبيعية للإشعاع، ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي كعلاج جذري لسرطان البروستاتا ولا نحتاج بعدها لإجراء الجراحة،  كما يمكن استخدامه بعد الاستصال الجراحي للبروستاتا إذا أثبتت نتائج تحليل العينة وجود بعض المؤشرات التي تزيد من نسبة حدوث ارتداد للورم كأن تكون حدود الورم إيجابية بمعنى أن الورم لم يتم استئصاله بالكامل أو أن يكون الورم قد وصل الى الكبسولة المحيطة بالبروستاتا أو الحويصلات المنوية، وللعلاج الإشعاعي مميزات وعيوب ،ومن مميزاته أنه متاح لكل مراحل سرطان البروستاتا كعلاج جذري و بالتالي يمكن تجنب كل أضرار الجراحة ( التخدير، العدوى، والجلطات، وعدم التحكم في البول، والضعف الجنسي) كما أنه متاح للمرضى غير القادرين( الكبار) على إجراء العمليات.

ومن عيوب علاج سرطان البروستاتا الإشعاعي طول مدة الجلسات التي قد تستغرق بضعة أسابيع، حرقة في البول ، ألم عند التبرز وإسهال أثناء الجلسات، وفي نسب قليل قليلة قد يحدث فقدان للقدرة الجنسية أو عدم القدرة على التحكم في البول ، ولكن هذه الآثار قد تم تحييدها بصورة كبيرة باستخدام التقنيات الجديدة، كما أن استخدام الإشعاع في سن مبكرة نسبيا قد يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بالسرطان لاحقًا بعد مرور 20 سنة أو أكثر، لكن مع كبار السن لا يشغل هذا الأمر حيزا كبيرا من التفكير.

مواقف لمرضى سرطان البروستاتا

  • إذا انتشر الورم في أماكن أخرى غير البروستاتا فبذلك يكون في مراحل متقدمة، وقد يكون الغرض من العلاج هو إزالة الألم تقليل حدة الورم وليس لتحقيق الشفاء التام، إلا أنه في الوقت الراهن قد حدث تطور في طرق العلاج بحيث يمكن تحقيق الشفاء الكامل من الورم خاصة في بعض الحالات التي يكون فيها عدد ثانويات الورم أقل من خمس بؤر ثانوية فهناك إمكانية للعلاج الجذري تحت شروط معينة بالعلاج الإشعاعي على المناطق المصابة.
  • إذا تم تشخيص الورم بحيث يكون في مرحلة متقدمة (موضعيا دون انتشار) وأجري المريض الاستئصال الجراحي للورم فإنه سيحتاج بشكلل ضروري للعلاج الإشعاعي وبذلك يكون المريض قد تعرض لمخاطر كل طرق العلاج المتاحة من علاج جراحي و إشعاعي، في حين أنه كان يمكن تلقي العلاج الإشعاعي وحده بحيث يكون علاجا جذريا دون التعرض لمخاطر الجراحة، لذلك ننصح المريض بالمتابعة مع المتخصصين في مجال الأورام.

علاج سرطان البروستاتا بالهرمونات

يعد العلاج الهرموني جزءا أساسيا في علاج سرطان البروستاتا؛ حيث وجد أن الخلايا السرطانية تنشط عن طريق هرمون الذكورة (التستستيرون) وتقليل الهرمون يقلل من نشاط الخلايا السرطانية.

ويتم العلاج الهرموني عن طريق:

  • استئصال الخصية التي تفرز هرمون التستستيرون، وبذلك يقل الهرمون فيقل نشاط الخلايا السرطانية، إلا أن هذه الطريقة لتقليل هرون الذكورة دائمة و يظل مفعولها باقيا طوال الحياة وهو ما يعد زيادة عن الحد المطوب لتثبيط هرمون اذكورة(عامين).
  • إعطاء أدوية مثبطة للهرمون، حقن تحت الجلد كل 3 أشهر أو أدوية تمنع تأثير الهرمون، عبارة عن أقراص  تؤخذ مرة باليوم.

وهذه الطرق تعمل على إلغاء تأثير الهرمون على الخلايا، لكن العلاج الهرموني وحده غير كافٍ،ولا بد من الإشعاعي أو الجراحي.

دور العلاج الكيميائي في سرطان البروستاتا ( علاج سرطان البروستاتا بالكيماوي )

  • ليس له دور في المراحل الأولية للمرض، أوحتى بعد الانتشار؛ حيث يستخدم العلاج الهرموني، وإنما يأتي دوره عند الحالات التي لا تستجيب للعلاج الهرموني بإعطاء جرعات لتثبيط الخلايا السرطانية وتعطي نتائج جيدة مثل عقار دوسيتكسل (تاكسوتير)
  • أخذ بعض الخلايا المناعية من جسم المريض وتهيئتها لتكون قادرة على مواجهة الخلايا السرطانية وتعطى للمريض مرة أخرى لمحاربة السرطان
  • استخدام أدوية من شأنها تدمير الخلايا السرطانية؛ حيث تلتصق بالخلايا وتكون محملة بمواد مشعة تدمر الخلايا، وكلها مواد خاضعة للأبحاث ولم تستخدم بصورة منتشرة حتى الآن.

وبهذا نكون قد وضحنا جميع الأمور حول علاج سرطان البروستاتا من خلال مركز السلامة لعلاج الأورام وللمزيد عن أي تفاصيل يُمكنك التواصل معنا في أي وقت.

التفاصيل:

1.      ما البروستاتا؟

2.      وظيفة البروستاتا

3.      أسباب سرطان البروستاتا

4.      أعراض سرطان البروستاتا

5.      تشخيص سرطان البروستاتا

6.      مراحل سرطان البروستاتا

7.      هل يمكن تشخيص وعلاج سرطان البروستاتا قبل ظهور الأعراض ؟

8.      كيف يتم علاج سرطان البروستاتا؟

9.      طرق علاج سرطان البروستاتا

10. علاج سرطان البروستاتا الجراحي

11. علاج سرطان البروستاتا بالإشعاع

12. مواقف لمرضى سرطان البروستاتا

13. علاج سرطان البروستاتا بالهرمونات

14. دور العلاج الكيميائي في سرطان البروستاتا ( علاج سرطان البروستاتا بالكيماوي )

 

علاج سرطان الثديعلاج سرطان المثانةعلاج سرطان القولونعلاج سرطان المخعلاج سرطان المستقيمعلاج سرطان الحنجرةعلاج سرطان الكبدعلاج سرطان الرئة – علاج سرطان البلعوم الأنفي